المزيد

كتاب الحروب الصليبية .. راغب السرجاني

الأرثوذكسي والكاثوليكي يتحدان ضد الإسلام!
خاف أمراء أوروبا الذي يجاورون العثمانيين من المد الإسلامي ، فكتبوا إلى البابا يستنجدونه في الوقت الذي ذهب به إمبراطور القسطنطينية إلى البابا ، حيث ركع أمامه وقبل يديه ورجليه وطلب منه الدعم ضد المسلمين على الرغم من أن هذا أرثوذكسي والبابا كاثوليكي وبينهما عداوة شديدة واختلافات وبغضاء ، ولكنهما ضد الإسلام يتحدون.
وافق البابا على نصرة الإمبراطور بغضًا في الإسلام وليس حبًّا للإمبراطور ، ولهذا أرسل البابا لملوك أوروبا يطلب منهم الاستعداد لشن حرب صليبية جديدة لوقف المد الإسلامي في قلب أوروبا.
وكأن البابا قد نكأ جرحًا غائرًا لم يندمل أبدًا ، فلم ينتظر ملك الصرب “أوروك الخامس” دعم الباباوية ، فانطلق تجاه مدينة أدرنة هو وأمراء البوسنة والأفلاق “جنوبي رومانيا” ومعه أعداد من فرسان المجر المرتزقة الذين رحبوا بالإغارة على المسلمين.
وهجم الصليبيون مستغلين انشغال السلطان مراد الأول رحمه الله ببعض حروبه في الأناضول ، ولكن الحامية العثمانية في أوروبا اصطدمت بهم عند نهر مارتيزا الذي يمر بأدرنة ، وهزمتهم هزيمة منكرة فولوا الأدبار وهم صاغرين.
المصدر / كتاب الحروب الصليبية .. راغب السرجاني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى