هموم الناس

محام بلا نقابة

محام بلا نقابة

كتبت : فاطمة يوسف
يوم الاثنين الماضى الموافق ١٨مايو ٢٠٢٠
ذهب أحد المحامين محكمة التجمع للتجديد. وجد المحامى الشاشة تعلوا المناصة . سأل المحامى ما هذا؟
كان الرد هو تقنية كونفرانس اى الدايرة المغلقة .
يجلس القضاه داخل غرفة المداوله
والسادة المحامين فى القاعة والمتهمين فى القفص.
ويقف كل محامى مع المتهم امام الشاشة ويسجل البيانات ويقول الدفوع …… وهكذا … وهذه التقنيه لحماية القضاه والمستشارين من العدوى من الوباء المنتشر كورونا و كنوع من أنواع التدابير الاحترازيه .
لماذا لا تطالب نقابة المحامين بأن يكون هناك اجراءات وتدابير احترازيه لمجابهة انتشار فيروس كورونا بين المحامين …..
اعداد المحامين مصابين كورونا فى ازدياد مثلهم مثل باقى فئات الشعب المختلفة . اين حق المحامى فى ان يكون له نقابة تطالب بأقل حق من حقوقة وأن تتخذ له الأجراءات التى تحافظ على حياتة.
السيد الفقيه نقيب المحامين .لماذا لا تضع اجراءات تحافظ على حياة المحامين أليس هم من اصبحت نقيبا بأصواتهم. وكان المنتظر أن تحافظ على حقوقهم .
من اول اسبوع فى الازمة طالب الكثير من المحامين الدعم المادى من النقابه والى الآن لا يوجد استجابة من النقابه .
على الاقل دعم معنوى باتخاذ اجراءات وتدابير تحمى المحامى من العدوى .
السيد الفقيه نقيب المحامين. انت من تمثل المحامين واحتياجاتهم فى الدولة فى ظل هذه الازمة.
ما الاجراءات التى قمت بها منذ بدايه الازمة لمساندة ودعم المحامى لتخطى هذه الازمة ؟
ماذا قدمت للمحامين امام الله ؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى