الشعر والادب

..(الإبن العاق)..

على بحر الكامل

كتب : محمد العكروت

أَتَعُقّ .أُمَّكَ .رَاغِمًا .لِبَقَائِهَا
…………..يَاقَاسِياً. يَاغَارِمـــاً .بِشَقَائِهَـا

حَمَلَتْ .وَكَدَّتْ .لَاتَئِنُّ. بِشَكْوَةٍ
…………..حَتَّى .تَنَالَ .بِحُبِّهَا .وَعَطَائِهَا

لَم. تَدْرِ .أَنَّ .الْقَلْبَ .يَحْمِلُ .قَسْوَةً
…،.،،………….،.لِيَعُقّهَا. مَا .لَانَ .عِنْدَ بُكَائِهَا

أ.أَسَلْت .دَمْعَاتٍ .بِأُمِّكَ .يَافَتَى
……….خارَتْ .بِهَا .الْأَثْقَالُ .مِنْ .أَعْبَائِهَا

غَضِبَتْ .لِذَا .غَضِبَ. اﻹِلَهُ .فَعَدَّ مِنْ
……….نَارٍ . إِلَيْكَ .سَتُسْتَقَى .مِنْ .قَيْئِهَا

وَكَمَا. تُدِينُ. تُدَانُ. فَرْضٌ. لَازِمٌ
…………دَيْنٌ .عَلَيْكَ. لِجُرْحِهَا .وَعَنَائِهَا

سَتَكُونُ .حَيْثُ. جَنَتْ .وَإبْنُكَ .طالحٌ
…………..فتهونُ .فِيكَ .مَهَانَةٌ .كَوِعَائِهَا

مُتَمَنِّياً .لَوْ .عُدْتَ. حِيناً. لِلْوَرَى
……….يَاحَسْرَةً . كُتِبَتْ .عَلَيْكَ بِدَائها

فَالْعُمرُ .يَمْضِي .لَا .يَعُودُ .كَمَا ،بَدَا
……..وَالنَّفْسُ .تَصْرُخُ .مَاجَنَتْ. بِعُوَائِهَا

لَا .مِثْلَهَا .مَا .إِنْ .خَسِرْتَ. حَنِينَهَا
………لَخَسِرْتَ. دُنْيَا .أَوْهَمَتْ . بِثَرَائِهَا

وَمَكَثْتَ. فِي. كَرْبٍ .وَهَمٍّ .دَائِمٍ
……………..وَإِذَا. بِنَارٍ . أَقْدَمَتْ. بِعدَئها

يَا .قَاسِياً.هَيَّا. فَعُدْ .مُتَوَدِّداً
………….وَ ارْجِعْ .لِأُمِكَ. شَاكِرًا. لِعَطَائِهَا

ارجع. إِلَى أَقْدَامِهَا .مُتَحَبِّباً
……….حَيْثُ .الْجِنَانُ .تَكُونُ .عِنْدَ. لِقَائِهَا

هِيَ .دُرَّةٌ. قَدْ. تُوِّجَتْ .بِمَكَارِمٍ
…….هِيَ.جَنَّةٌ. فِي .اﻷَرْضِ .قَبْلَ .سَمَائِهَا

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق