مقالات

عودة طفل الشروق المختطف.. ومصادر: دفع 2 مليون فدية والأمن يطارد الجناة

كتبت / راندا ابو النجا

عاد هشام سامى الطفل المختطف من أمام منزله بمدينة الشروق، لأسرته بعد دفع مبلغ فديه للمتهمين بخطفه والذى بلغ قرابة 2 مليون جنيه.

فيما تكثف الأجهزة الأمنية من جهودها لملاحقة المتهمين بارتكاب الحادث، والقبض على جميع الجناة بخطف الطفل.

وكشفت المعلومات الأولية لنيابة القاهرة الجديدة، عن أن مكان الحادث الذى تعرض فيه الطفل للخطف أمام الفيلا الخاصة بأسرته يبعد كثيرا عن منزل رئيس الوزراء السابق شريف إسماعيل، بعدما روج البعض أن الطفل تم خطفه من أمام منزل رئيس الوزراء السابق، وهو الأمر المستحيل تنفيذه وفقا لنيابة القاهرة الجديدة، نظرا لوجود 3 كمائن ثابتة بقوات أمن مجهزة على أعلى مستوى بمحيط منزل رئيس الوزراء السابق.

كما كشفت معاينة النيابة عن وجود 4 كاميرات خاصة بفيلا الأسرة، والتى تم خطف الطفل من أمامها، 2 منهما خارج نطاق الفيلا، و2 داخل نطاق الفيلا، ما يعنى تصوير الكاميرات للحظات خطف الطفل بالكامل، كما كشفت المعاينة عن هدوء المنطقة الكائن بها الأسرة وخلوها من أى عقارات أو محلات تجارية، ما يجعلها منطقة ملاذ للمجرمين لتنفيذ أغراضهم.

وأمرت نيابة القاهرة الجديدة برئاسة المستشار محمد سلامة، تفريغ كاميرات المراقبة بالكامل، وتتبع السيارة التى أظهرتها كاميرات المراقبة، كما استمعت النيابة لأسرة الطفل، وتبين من خلال التحقيقات الأولية أن هناك خلافات مالية بين الأب وآخرين، كما تبين أن الخطف كان محدد للطفل بعينه وليس من طريق الصدفة.

وفى وسيلة أخرى للبحث عن المتهمين، انضمت مباحث المرور لفريق البحث المكبر الذى يشرف عليه اللواء محمد منصور مدير مباحث العاصمة، للقبض على المتهمين باختطاف الطفل، وتحاول مباحث المرور تحديد وضبط السيارة المستخدمة فى ارتكاب الواقعة تمهيدًا للوصول إلى المتهمين.

كما أمرت النيابة، باستدعاء السيدة التى كانت تقود السيارة لتوصيل الطفل إلى منزله، وعدد من السكان ومن لديهم خلافات مع الأب، للاستماع إلى أقوالهم، ومحاولة فك طلاسم سر خطف الطفل هشام سامى.

كما أمرت النيابة برفع الأدلة الجنائية بموقع الحادث، وسرعة تقديم تحريات المباحث عن الطفل وأسرته، وبيان ما إذا كان هناك عداء بينه وبين آخرين كدافع للانتقام أو مجرد خطف لدفع فدية.

تعود الواقعة لخطف الطفل ” هشام سامى” من سيارة صديقة والدته خلال توصيله لمنزله بعد انتهائه يومه “بالحضانة”، الخاصة به بمدينة الشروق، لتفاجئ صاحبة السيارة بقيام سيارة أخرى بمنعها من المرور، ومن ثم اختطاف الطفل والهروب بأقصى سرعة.

وقال حسين سلامة، أحد شهود العيان، أن طفل تم اختطافه بمدينة الشروق بواسطة سيارة ” كحلى” اللون كانت تستقل 4 أشخاص، مطالبًا باللجوء إلى وزارة الدخلية لعودة الطفل إلى أهله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق