المزيد

تعليم بني سويف : ورشة عمل عن التوعية بالدمج التعليمي كل المدارس دامجة…..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

بني سويف. اسامة سليمان

عقدت إدارة التربية الخاصة برئاسة احمد محمد ربيع ورشة عمل عن التوعية بالدمج التعليمي تحت رعاية الاستاذ محمد حسام الدين احمد وكيل الوزارة بمكتبة المديرية بحضور محمد محمود مدير عام التعليم الابتدائي واشرف أبو الليل مدير العلاقات العامة ومحمد عدنان موجه عام التربية الاجتماعية وتميم حسين مسئول الدمج وتوجيه التربية النفسية ورياض الأطفال وموجهي الإعاقة بالتربية الخاصة والتعليم الإعدادي

وأشار احمد محمد ربيع مدير إدارة التربية الخاصة بأن الهدف من الورشة تفسير القرار الوزاري رقم 252 لسنة 2017 بشأن قبول التلاميذ ذوي الإعاقة البسيطة بمدارس التعليم العام ومناقشة المعوقات التي تواجه دمج التلاميذ وذوي الإعاقة بمدارس التعليم العام والعمل على حل جميع المشاكل.

وأكد مدير إدارة التربية الخاصة بأن كل المدارس دامجة بما فيها مدارس الفرصة الثانية ( مدارس التعليم المجتمعي ) حيث يطبق نظام الدمج للطلاب ذوي الإعاقة البسيطة بالفصول النظامية بمدارس التعليم العام الحكومية والمدارس الخاصة ومدارس الفرصة الثانية والمدارس الرسمية للغات والمدارس التي تدرس مناهج خاصة في جميع مراحل التعليم قبل الجامعي ومرحلة رياض الأطفال .

وأضاف مدير إدارة التربية الخاصة من حق الطالب ذي الإعاقة الذى تنطبق عليه الشروط أن يدمج بأقرب مدرسة لمحل إقامته ، ويفضل أن تتوافر بها غرفة مصادر أو مناهل المعرفة ، وألا تزيد نسبة التلاميذ ذوى الإعاقة عن 10% من العدد الكلى للفصل بحد أقصى أربعة تلاميذ على أن يكونوا من نفس نوع الإعاقة . ويتم إلحاق الطالب بمدارس التربية الخاصة أو مدارس الدمج وفقا لما يختاره ولى الأمر .

وأكد تميم حسين محمد مسئول الدمج بإدارة التربية الخاصة أن سن الالتحاق بالصف الأول الإبتدائى بمدارس الدمج من ( 6 ــ 9 ) سنوات وفقا لقانون التعليم ، وأضاف مسئول الدمج بأنه يتم تدريس المقررات الدراسية لمدارس التعليم العام مع مراعاة نوع الإعاقة وتوفير الخدمات المساندة ، والأنشطة العلاجية والإثرائية وفق الحاجة من غرف المصادر
ويتم إجراء امتحانات موضوعية للطلاب ذوى الإعاقة المدمجين .

كما ناقشت ورشة العمل دور المدرسة ومهام مسئولي الدمج بالمديرية والإدارة ومهام معلم غرف المصادر بالمدرسة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق