مقالات

الصدفه

بقلم / محمــــــد الدكــــــرورى
هل الصُّدْفة – مثل مُقابلة شخصٍ ما، دون ترتيب مني، أو من ذلك الشخص – قَدَرٌ مِن عند الله – عز وجل؟ أو ليس لها عَلَاقةٌ بقَدَر الله؟ وإذا كانت قدرًا، فهل الله – سبحانه وتعالى – له فيها حكمةٌ معينة؟ أو لا؟
الحمدُ للهِ، والصلاةُ والسلامُ على رسولِ اللهِ، وعلى آلِهِ وصحبِهِ ومن والاهُ، أمَّا بعدُ:
فكلُّ ما وُجِدَ في الكون صغيرًا كان أم كبيرًا، قَدَّرَه الله – تعالى، والإيمانُ بذلك من أركان الإيمان؛ كما قال النبيُّ – صلى الله عليه وسلم -: ((وأن تُؤمِنَ بالقَدَرِ خيرِه وشرِّه))، وقال: ((إنك لن تَجِدَ طعم الإيمان حتى تُؤمِنَ بالقَدَرِ، وتعلمَ أن ما أصابك لم يكن لِيُخطِئَك، وما أخطأك لم يكنْ لِيُصِيبَك))، وقال: ((كلُّ شيءٍ بقَدَر، حتى العجز، والكَيْس، أو الكَيْس والعجز))؛ رواه مسلم عن ابن عمر، وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((احْرِصْ عَلَى ما ينفعُك، واستعِنْ بالله، ولا تعجِزْ، وإن أصابك شيءٌ، فلا تقلْ: لو أني فعلتُ كذا، لكان كذا وكذا، فإن (لو) تفتحُ عَمَلَ الشيطان، ولكن قل: قدر الله وما شاء فعل)).

فاللهُ – تعالى – عَلِمَ الأشياء كلها قبل وجودِها، وَكَتَبَها عنده، وشاء ما وُجِدَ منها، وخلق ما أراد خلقَه، وهذه هي مراتِبُ القَدَرِ الأربعُ التي يجب الإيمانُ بها كلها، وسأذكر لكِ شيئًا من التفصيل لهذه المراتب؛ لِيَثْبُتَ قلبُكِ، ويَزْدادَ يقينُكِ، وتَقَرَّ عينُكِ.

المرتبةُ الأولى: العلمُ، فالواجبُ أن تُؤمِن بأن الله – تعالى – عَلِمَ كلَّ شيءٍ جملةً وتفصيلًا، فَعَلِمَ ما كان، وما يكون، وما لم يكن لو كان كيف كان يكون، فقد دخل في ذلك أفعالُ العباد وغيرُها، وقد قَدَّرَ مقاديرَ الخلائق قبل أن يخلقهم؛ قدر أرزاقهم، وآجالهم، وأعمالهم، وكتب ذلك، وكتب ما يصيرون إليه مِن سعادةٍ، وشقاوة، وأدلةُ ذلك مِن الكتاب كثيرةٌ؛ منها: قوله – تعالى -: ﴿ وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَيْبِ لَا يَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَيَعْلَمُ مَا فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا يَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِي ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا يَابِسٍ إِلَّا فِي كِتَابٍ مُبِينٍ ﴾[الأنعام: 59]، فالأوراقُ التي تتساقط ميتةً؛ أَيُّ ورقةٍ كانتْ صغيرةً، أو كبيرةً، في برٍّ أو بحرٍ، فإن الله – تعالى – يعلمُها، والورقةُ التي تُخلَقُ يعلمُها من باب أَوْلَى.

فسَعَة عِلْمِ الله – عز وجل – وإحاطته بخلقه وأعمالهم مما يجب الإيمان به؛ قال – تعالى -: ﴿ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ يَعْلَمُ مَا فِي السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِنَّ ذَلِكَ فِي كِتَابٍ إِنَّ ذَلِكَ عَلَى اللهِ يَسِيرٌ ﴾[الحج:70]، ففي الآية – أيضًا – إثباتُ العلمِ، وإثباتُ الكتابة.

المرتبة الثانية: الكتابةُ، وقد دلتْ عليها الآيتان السابقتان، قال رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: ((كتب اللهُ مقادير الخلائق قبل أن يخلقَ السموات والأرض بخمسين ألف سنة، قال: وعرشه على الماء))؛ رواه مسلم عمرو بن العاص.

وقال – صلى الله عليه وسلم -: ((إن أوَّلَ ما خَلَقَ اللهُ القلم، فقال له: اكتُبْ، قال: يا رب، وما أكتُبُ؟ قال: اكتُبْ مقادير كلِّ شيءٍ حتى تقومَ الساعة، من مات عَلَى غيرِ هذا، فليس مِنِّي))؛ رواه أحمد، وأصحاب السُّنَن.

المرتبة الثالثة: المشيئةُ، وهي عامةٌ، ما من شيءٍ في السموات والأرض إلا وهو كائن بإرادة الله ومشيئته، فلا يكون في ملكه ما لا يريد أبدًا، سواءٌ كان ذلك فيما يفعلُه بنفسه، أو يفعله المخلوق، قال – تعالى -: ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَنْ يَقُولَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ ﴾ [يس: 82]، وقال – تعالى -: ﴿ وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ ﴾ [الأنعام: 112]، وقال – تعالى -: ﴿ وَلَوْ شَاءَ اللهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِينَ مِنْ بَعْدِهِمْ … ﴾الآية [البقرة: 253]، وقال: ﴿ وَمَا تَشَاؤُونَ إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللهُ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا ﴾ [الإنسان: 30].

المرتبة الرابعة: الخلقُ، فما من شيءٍ في السموات ولا في الأرض إلا اللهُ خالقُه، ومالكُه، ومدبرُه، وذو سلطانه؛ قال – تعالى -: ﴿ اللهُ خَالِقُ كُلِّ شَيْءٍ ﴾ [الزمر: 62]، وهذا العمومُ لا مخصِّصَ له، حتى فِعْلُ المخلوقِ مخلوقٌ لله؛ لأن فعل المخلوق من صفاته، وهو وصفاتُه مخلوقانِ لله؛ وأهل السنة والجماعة يُؤمنون بجميع هذه المراتب الأربع.

أمَّا فعل الإنسان فناتجٌ عن إرادةٍ جازمةٍ، وقدرةٍ تامةٍ، والله – تعالى – خلق للإنسان الإرادة والقدرة التامة، وهذا لا ينفي أن العبد يتعلق به مباشرةُ الفعل، ويُنسَبُ إليه؛ قال – تعالى -:﴿ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ ﴾ [الواقعة: 24]، وقال – تعالى -: ﴿ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ﴾ [النحل: 32]، ولولا نسبةُ الفعل إلى العبد ما كان للثناء على المؤمن المطيع وإثابته فائدةٌ، وكذلك عقوبةُ العاصي، وتوبيخُه.

والحاصل: أنه ليس شيءٌ في العالم يأتي صُدفةً، ولا اتفاقًا، ولا رمية بغير رامٍ، وإنما حدث عن صانعٍ رَتَّبَ ما قبلَ الغايةِ قبلَ الغاية، فَوَجَبَ أن يكون عالمًا به، وهو يتعلق بالإنسان مباشرةً، وإرادةً جازمةً.

قد ذكر العلماء هذه المسائل في كتب العقائد، وأوضحوها بأدلتها، وممن ذكر ذلك باختصار شيخُ الإسلام ابنُ تيمية – رحمه الله – في كتابه: “العقيدة الواسطية”، وذكرها، وأوسع فيها الكلام تلميذُهُ العلامةُ أبو عبدالله بنُ القيِّم في كتابه: “شفاء العليل في مسائل القضاء والقدر والحكمة والتعليل”، وهو كتابٌ نفيسٌ، عديمُ النظير، أوصيكِ بقراءتهما.

أما حِكمة اللهَ – تعالى – فقد أبهرت جميع المخلوقات، فكما أنه عليمٌ بِشؤون خلْقِه، رحيمٌ بعباده، فكذلك له كمال العِلم والحِكمة واللُّطْفِ، قال تعالى: ﴿ قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ ﴾ [الأنعام:149]، وصلتْ حِكمتُه إلى حيثُ وصلتْ قُدرتُه، وله في كُلِّ شيءٍ حكمةٌ باهرة،أما الحكمة فيما سألتِ عنه، فهو ما وقع معك مما تعلمه! من حصول نفع، أو تحصيل مصلحة، وسرور نفس وجلب رضًا، وحصول فرحٍ أو دفع مفسدة، أو عكس ذلك

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق