المزيد

وجهة نظر 


بقلم/ أيمن بحر 
تكمله..تطبيقات:وبديهى انه التغييرات التشريعيه موش زى التنفيذيه ممكن تتم فى اقصر وقت ولكنها عايزه تخطيطات قصيره ومتوسطه وبعيده المدى ايضا والمقصود بالقصيره هوا اتخاذ خطوه فى سبيل ذلك تحظى بموافقه جميع القوى السياسيه الكائنه فى الوطن وجموع الشعب المصرى عموما وتكون واضحه المعالم للجميع فى الداخل وفى الخارج وطبعا اقتراحاتى فى هذا المجال زى الرزوخلو بالكو ممكن واحد يقولى إزاى كل القوى وفيه اختلافات كبيره بينها هرد رد بسيط ان الخطوات العلميه بتوحد حتى ألد الخصوم بعكس الخطوات الاتجاهيه والتى تزيد من الفرقه والوقتى هوضح للناس العلاقه التفاعليه ما بين الجهاز التشريعى والتنفيذى فى اى وطن بمثال بسيط جدا بنلاحظ فى المصانع دائمه التطويير ان بيكون فيها مهندسين تنفيذ ومهندسين تطوير تمثيلا للسلطه التنفيذيه والتشريعيه وبديهى ان المستوى العلمى لمهندس التطوير مفروض يكون اعلى من التنفيذى طب لو حصل العكس المصنع موش هيبقى فيه ريحه التطوير عشان مهنس التنفيذ هيبقى ملبوص ومحتاس فى التنفيذ وهيشاور مين وهيعمل ايه..إلخ ده غير ميلاقى مهندس تطويير على مستوى علمى اعلى يتفاعل معاه ودى بقى اخطر مشكله عندنا على مدار ال200سنه بتوع الغبى محمد على طبعا هوا معملش بس احفاده لزوم المنظره وتقليد اوربا ابتدوا يعملو برلمانات ديكوريه بطيخيه ولسه ثقافه البطيخ بتاعه محمد على واحفاده مرض اساسى ماسك فى برلمانا لحد الوقتى والمطلوب علاجات سريعه ومتوسطه وبعيده المدى وطبعا انا غنيت كتير فى فوائد البرلمان الحقيقى على اساس زى ما الصندوق الأسود حافظ لاسرار الطائره كذلك البرلمان حافظ لكل اسرار ونظام وتخطيطات وبمناسبه فوائد البرلمان انه بيحقق الأمن النفسى والفكرى لدى المواطنين ونوعيه الأمن دى ضروريه جدا للحفاظ على الأمن التقليدى حيث ان الأخير مداه قصير مهما طال واستقراء تاريخنا بيقول كده

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق