مقالات

أسرار الصوم وآدابه

• كتبت سارة صالح
أسرار الصوم وآدابه
الصوم ثلاث مراتب :صوم العموم ،صوم الخصوص ،صوم خصوص الخصوص
فأما صوم العموم فهو كف البطن والفرج عن قضاء الشهوة، وأما صوم الخصوص فهو كف النظر واللسان واليد والرجل والسمع والبصر وسائر الجوارح عن الآثام ، وأما صوم خصوص الخصوص فهو صوم القلب عن الهمم الدنيئة ،والأفكار المبعدة عن الله تعالي ، وكفه عما سوي الله تعالي بالكلية .
من آداب صوم الخصوص :
غض البصر ، حفظ اللسان عما يؤذي من كلام محرم أو مكروه أو ما لا يفيد وحراسة باقي الجوارح.
وفي الحديث من رواية البخاري ،أن النبي صلي الله عليه وسلم قال ” من لم يدع قول الزور والعمل به ، فليس لله حاجة في أن يضع طعامه وشرابه “.
ومن آدابه : أن لا يمتلئ من الطعام في الليل ،بل يأكل بمقدار ،فإنه ما ملأ ابن آدم وعاء شرا من بطنه ، لأن كثرة الأكل تورث الكسل والفتور ،ثم يفوت المقصود من الصيام بكثرة الأكل ، لأن المراد منه أن يذوق طعم الجوع ، ويكون تاركا للمشتهي.
من فضائل الصوم :
أنه يشفع لصاحبه يوم القيامة فعن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما أن النبي صلي الله عليه وسلم قال “الصيام والقرآن يشفعان للعبد يوم القيامة ، يقول الصيام :أي رب منعته الطعام والشعهوة فشفعني فيه ، يقول القرآن منعته النوم بالليل فشفعني فيه ، قال فيشفعان ” رواه أحمد
وفي صحيح مسلم عن أبي هريرة أن النبي صلي الله عليه وسلم قال “الصلوات الخمس والجمعة إلي الجمعة ورمضان إلي رمضان مكفرات ما بينهن إذا اجتنبت الكبائر ‘”
ومن فضائل الصوم في رمضان أنه سبب لمغفرة الذنوب وتكفير السيئات ، ففي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي صلي الله عليه وسلم قال ” من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه ” بمعني :إيمانا بالله ورضا بفرضية الصوم عليه واحتسابا لثوابه وأجره ، لم يكن كارها لفرضه ولا شامل في ثوابه وأجره ،فإن الله يغفر له ما تقدم من ذنبه .
والصيام صبر علي طاعة الله ، وصبر عن محارم الله ، وصبر علي أقدار الله المؤلمة من الجوع والعطش وضعف البدن والنفس فقد اجتمعت فيه أنواع الصبر الثلاثة ، وتحقق أن يكون الصائم من الصابرين وأسأل الله العظيم أن يجعلنا وإياكم من الصابرين الذين قال فيهم ” إنما يوفي الصابرون أجرهم بغير حساب “

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق