المزيد

إلى…متى !!!

خواطر… وخلجات
إلى…متى !!!
شعر: د. محمد عبد العزيز سلامه
لم يعتصموا بحبل اللهِ جميعا كما أُمروا
وتفرّقوا فْأُكِلوا مثلما أُكِل الثورألأبيضِ
هرعوا وهم يقودون دولهم ودويلاتهم
كى يرضى عنهم القابع بالبيت ألأبعدِ
أتى البعض فرادى والاّخرون زرافات
وقد أحاط اليهود بزمام البيتِ ألأبغضِ
فقط هم يجتمعون ويدينون وينفضّون
وبمعسول الكلام كل منهم يستعرضِ
تفرّقواشيعاً وأصبحوا كزبدِ البحرِ
حتى الزبد لفظ اللغوالغثّ الرويبِضِ
تخاصموا تمزّقوافذهبوا وذهبت ريحهم
فبدت لهم خفافيش الظلام كالنمرِألأسودِ
تاجروا بقضيّة قدسِهم فللهِ درّكِ قدسنا
بكل متاجرٍبعرضِك و بالخنوع قد رضِىِ
وأضحوا أمّة عجبت من أمرها ألأممِ
بإضاعةِ النخوةِ و قيم ألإقتداءِألأمجدِ
سيتوقّف التاريخ طويلا ليدوّن بمداده
نسيانهم للأقصى والبراق وقداسةِ ألمأرب
نعم للقدس رب يحميه وبوعدٍ صادق يأتيه
بعباد غيرهم يُبعثون لتدبيرأمر قد قُضِى

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

رأي واحد على “إلى…متى !!!”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق