مقالات

مازال الاهمال مستمر ورغم كل التحذيرات

كتب /محمد درويش 

مازال الاهمال مستمر ورغم كل التحذيرات للمحافظة على ارواح ابنائنا واطفالنا الذين يموتون بين الحين والاخر بدون سبب وتسيل دمائهم الذكيه على الاسفلت بدون محاسبة القائمين والمسئولين على الاهمال فعندما نرسل ابنائنا الى المدرسة ليتعلموا ليكون عالمآ او طبيبآ او مهندسآ يرجع اليك بيعها مستديمه اوجثه هامده بسبب الاهمال و في هذه الحادثه تتجمع فيها كل اركان الاهمال حيث ان سائق الاتوبيس يرسل ابنه مكانه للعمل حتى يقوم بتوصيل عشرات التلاميذ وتكون ارواحهم معلقه بين يد شاب مستهتر لا يتحمل المسؤولية فمن الممكن وفي لحظة طيش ان يلقوا حتفهم مثل ما حدث قبل ذلك العام الماضي السبع اطفال الذين كانوا يستقلون توك توك وضعت حياتهم بسبب الاهمال في ترعة المحمودية فلا نجد وجه اختلاف الا بسيط حتى اذا كان المدرسة تقول انا بريئه من ذلك فما هوا عمل المشرفه التي كانت في اتوبيس المدرسة فكلهم شريك متضامن في هذه المهزله فهل من المعقول ان تسلم المدرسه التلاميذ الى احد لا تعرفه لمجرد ان ابيه يعمل سائق فاذا حدث مكروه في الاتوبيس للتلاميذ من سيعاقب ومن سيكون المسؤول عن هذه الكارثه واليكم القصه من واقع المحاضر بسبب خطا من سائق الاتوبيس والمشرفة حيث قاموا بتنزيل الطفله مريم احمد ابراهيم الطالبه بالصف السادس الابتدائي في غير المكان المخصص لها للنزول من الاتوبيس حيث قاموا بانزالها في الطريق المعاكس وبعيد عن منزلها وهو الخطر الحقيقي و تركوها لتلقي مصيرها المحتوم حيث اثناء عبورها في الطريق المخالف صدمها سائق موتوسيكل باقصى سرعه وتركها على الاسفلت حيث اصيب بالكدمات و شبه نزيف في الرئه وهي الان تخضع للعلاج داخل العنايه وفي انتظار نتائج الفحص والتحاليل و ما يسفر عنه الحادث كل هذا بسبب اهمال السائق و المشرفه و ادارة المدرسة الى متى يستمر الاهمال برغم ان اولياء الامور يدفعون اموال طائله في لهذه المدرسه لذهاب واياب التلاميذ في امان ويدفعون ايضا لشركه الاوتوبيسات المناطه بهذا العمل ولكن مازال الاهمال مستمر كما تم عمل محضر برقن 3 جنح بتاريخ 5/11/2018 في ادارة المدرسة بالاهمال والشركة التابع لها الاوتوبيس والمشرفه والسائق البديل لتتولى النيابه التحقيق.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق