مقالات

وبداء عهد التصحيح مع فارس الازهر الدكتور صالح عباس _ بقلم عبدالرحمن آل عفين

بقلم عبدالرحمن آل عفين

منذ ان تولى الدكتور صالح عباس وكيل الازهر وحتى الان وبعد مرور ما يقرب من شهرين نلاحظ تحرك الماء الراكد فى التعليم الازهرى هذا الرجل والذى كان رئيسا لقطاع المعاهد ويعلم بواطن الامور فى التعليم الازهرى

اخذ على عاتقة منذ توليه المهمه وهوه الخلوق الدمس صاحب الاخلاق العاليه المتواضع العمل على اصلاح التعليم الازهرى واعادة الثقه اليه

اخذ فارس الازهر الجديد فى نشر مستشاريه فى جميع ربوع الوطن لمتابعه سير العمليه التعليميه والوقوف على ما يواجهه التعليم الازهرى من عوائق ومشاكل فتح مكتبه للجميع ليستقبل حاجة المحتاج ليقضيها عملا بقول رسول الله من فرج عن مسلم كربه فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامه

ومن المنتظر ان يعقب مرور المستشارين على المناطق والادارات حركة تنقلات وترقيات لتصحيح الامور و تولية اهل الخبره و اسناد الامر لاهله من اجل حفظ الامانه ولكى يعود الازهر كما كان عاليا خفاقا .

ان اداء صاحب الفضيله يجعله يستحق وبكل فخر لقب فارس الازهر و ويستحق كل الشكر والتقدير وشكر خاص للامام الاكبر الدكتور احمد الطيب على اختياره الموفق

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق