الشعر والادب

[ غفرانك يا الله ]

نشرت أميمه المعداوى

الشاعر حمدى الطحان
[ غفرانك يا الله ]

إلى وجهٍ كريمٍ تُقْتُ – ربِّي –

——— وظهري كادَ يُحْنَى مِن ذنوبي

و من رَهَبٍ يكادُ يُشَقُّ قلبي

—— و يَحْطِمُ مُهجتي وَحْشُ الكروبِ

و لكنّي يُعانقني رَجاءٌ

———— و يُسْلمُني إلى فَرجٍ قريب

فَإنَّكَ – خالقي – بَرٌّ رحيمٌ

————— عليمٌ بالسَّرائرِ والغيوبِ

إذا تُدْعَى أَجبْتَ بِكلِّ بِرٍّ

————- وإنْ تُسْألْ فَأَنْعِمْ بِالمُجِيبِ

وكم تعفو و تصفحُ يا إلهي

——— وكم تَحنوعلى العاصي المُنيبِ

وقفْتُ بباب رحمتِكَ – إلهي –

——— خجولَ القلبِ يسبقُني نَحيبي

أَفِرُّ إليكَ من أهواءِ نفسي

————- ومن إغواءِ شيطانٍ رهيبِ

ومن جهلي وضعفي وانهزامي

————- ومن إقبالِ دُنيايَ الكذوبِ

فَسامحْ مَن جَثَا بِالبابِ يبكي

——— ويَرجو ساحةَ الفَضْلِ الرَّحيبِ

أَخافُ العدلَ والإنصافَ – ربِّي –

———- و أُمْعِنُ يا إلهي في الهروبِ

وأبغِي الفضلَ والإحسانَ جَهْدِي

———— فَفِي ذاكَ النَّجاةُ مِن الذُّنوبِ

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق