الشعر والادب

قصيدة / أرجوحتي ، ظَلِّي في السَّحاب

.اميمه المعداوى

..الشاعر / حمدى الطحان

.. أرجوحتي ، ظَلِّي ، ولا تتوقَّفي

هيَّا بنا نعلو ونعلو في السَّحابْ

فالقلبُ طفلاً لا يزالُ وإنْ خَبَا عُمْرِي وشابْ

والرُّوحُ مهما صِرْتُ

في عِزِّ الشَّبابْ ……

** أرجوحتي ، هيَّا بأجنحةٍ مِنَ الأشواقِ نجتازُ المَدَى

ونعانقُ النَّجماتِ والقمرَ الرَّغيدْ

ونَحُوذُ جَوْهَرَهُ الفريدْ

ونَعُودُ يُرْقِصُنا القصيدْ

والسِّحْرُ والنَّغَمُ السَّعيدْ

والفجرُ يَسْطَعُ مِنْ بعيدْ ……

** أرجوحتي ، هيَّا احمليني للعُلَا

لا تتركيني في ظلامِ الأرضِ يَصْعَقُنِي السَّرابْ

والزَّيْفُ

والكَذِبُ المُقَهْقِهُ

والخَرَابْ

وبِحَارُ دَمْعٍ ليسَ يَخْبُو جَمْرُها

وصراخُ أطفالٍ صِغَارٍ قُتِّلُوا

وأنينُ عَدْلٍ

قد أَهالُوا فوقَهُ جبلَ التُّرابْ …..

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق