أخبار العالم

الفقر/ تعريفه / واسبابه /طرق علاجه

كتب/ محمد درويش
تعريف الفقر:
الفقـــــرهوعدم قدرة الإنسان على تحقيق الحد الأدنى من متطلباته واحتياجاته الأساسية اليومية فى الحياة، مثل الطعام والمسكن والملبس والرعايا الصحية وفرص التعليم.
أسبابه:
– تدني مستويات التعليم والخدمات.
– ارتفاع عدد السكان تزايده المستمر، ومما ساعد في انتشار الفقر بالبلاد وينهى على شريحة الطبقة الوسطى وانهيارها بالمجتمعات العربية.وهذا يؤدى الى وجود فرق كبيرجدا بين الطبقة الغنية والفقراء.
– قيام بعض الدول العربية بخصخصة شركاتها ومؤسساتها وتعويم الأسعار، الأمر الذي انعكس على تدني فرص العمل وقلة الدخل وتزايد الفقراء في بعض البلدان العربية.
– ظاهرة البطالة وعدم توفير فرص عمل لأبناء البلد، حيث يوجد العديد من أرباب الأسر الذين لا يستطيعون سدّ احتياجات ومتطلبات أسرهم، بسبب عدم الحصول على فرصة عمل توفر لهم المال اللازم لتأمين لقمة العيش، مما يدفعهم نحو التسول وطلب مساعدة الأغنياء.
-انتشارالجهل وعدم الحصول على الشهادة العلمية التي تمكن حاملها بالحصول على وظيفة مستقرة وثابتة بما يتناسب وسوق العمل.
– انتشار ثقافة العيب والعادات والتقاليد من اسباب تفشي مشكلة الفقر والمعاناة منها، حيث ينظر الناس إلى بعض الأعمال بنظرة أنها غير مناسبة لعادات وأعراف المجتمع، وبأنها تعيب من يلجأ للعمل بها فيمتنع عنها ويتركها، مما يؤدي بأصحاب تلك الاعتقادات الخاطئة بالوقوع تحت ضنك الفقر والحاجة والعيش الصعب. –
— التكاسل والتواكل لا ينتظرالانسان منا من الله أن يرزقه وهو في بيته، فالإنسان العاقل من يسعى وراء رزقه ويجدّ ويجتهد ليجده وييسره له الله عز وجل.
علاج الفقر:
– العمل على توفير وتهيئة فرص عمل مناسبة وخصوصاً للشباب وتقديم النصح والإرشادات لهم لإيجاد عمل مستقر ذو دخل ثابت، يُمكّنهم من توفير متطلبات الحياة الأساسية والانخراط في سوق العمل المحلي.
– الاهتمام بالدراسة والتحصيل العلمي للشهادات التي تؤهل الشخص للعمل، وتسهل عليه فرص الحصول على وظيفة محترمة تحفزه على العطاء والإنتاج، وتفتح أمامه الطريق لتحقيق المكانة الاجتماعية التي تحفظ له كرامته ومكانته بين أفراد المجتمع.
– دعم المرأة بتخصيص صندوق المرأة الذي يمكّن النساء من أخذ قروض مالية ميسرة، وتأسيس مشاريع صغيرة تساعدهن في العمل وكسب الدخل المناسب، الذي يحميهن من الفقر والعوز للآخرين ويؤمن لها ولأسرتها الحياة الكريمة وايضا مساعدة زوجها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق