قضايا

مجموعة السويس للأسمنت تساعد على قتل الإنسانيه في حلوان

 

تقرير/هاني توفيق

ليس غريب أن تجد العديد من صيحات الإستغاثة والآهات المؤلمة، وصرخات الأنين المكتومة، وذلك بسبب عدم احترام آدمية الإنسان، في حقه كي يعيش حياة كريمة كما خلقه ربه، فيجد حياة خالية من التلوث والأمراض, حيث تحولت منطقة حلوان من مكانًا للاستشفاء والاستجمام يأتي إليها، ونجد فيها من يبحث عن استنشاق الهواء الصحي، فتحولت إلى مكانًا مُلغم بالملوثات والأدخنة والغبار.

حيث انقلبت الأحداث رأسًا على عقب, فبعد أن كانت منطقة شبيهة بالمنتجع الصحي، تحولت إلى بيت زجاجي مليء بالغازات السامة، والتي تمنع أشعة الشمس من الوصول إلى أرضها, وذلك بسبب إنشاء العديد من مصانع الأسمنت والتابعة لمجموعة السويس للأسمنت ، حيث إنتشرت الأمراض المزمنة الخطرة ولا يشعر بآلام تلك البشر سوى الخالق.

فيما تتسبب الأدخنة المنبعثة من هذة المصانع في العديد من الأمراض، والتي لاتُعد ولا تُحصى منها: الأمراض الصدرية, وتشوهات العظام (هشاشة العظام), وحالات الإجهاض عند السيدات، وصعوبة التنفس والغشاء البلوري والربو والتحجر الرئوي ، وذلك بسبب ارتفاع نسبة التلوث في الجو.

كما أشارت العديد من الدراسات التي قدمها “جهاز البيئة”، أن معدل نسبة التلوث في حلوان لا مثيل لها في العالم كله, حيث تزيد هذه الملوثات في طره وحلوان والتبين عن المعدل المسموح به عالميًا عشرات المرات، وفي منتصف التسعينات وصل معدل التلوث الجوي إلى 32 مرة أكثر من المعدل المسموح به عالميًا.

وعلى هذا النحو، اختلف التكوين الطبيعي للهواء الجوي في تلك المناطق، فبدلًا من أن يكون عبارة عن أكسجين ونيتروجين كنسبة أساسية في الجو, تحول هذا التكوين الأساسي ليحل محله كل ما يميت الجهاز التنفسي، من ثاني أكسيد الكربون وأكاسيد الكبريت وأكاسيد النيتروجين والكربوهيدرات وأكاسيد الرصاص.

وهناك العديد من القصص والحكايات المنتشرة، بين أهالي منطقة طرة الإسمنت حول بناء هذه المصانع، فهناك من يقول أن أصحاب تلك المصانع استغلوا جهل الأهالي، وعدم معرفتهم للقراءة والكتابة وبعثوا لهم أثنين من موظفي المصنع، وادعوا أنهم من الشئون الاجتماعية, ويقومون بجمع موافقات الأهالي وتوقيعاتهم، لأن الوزارة ستعطي كل منزل “ثلاجة وغسالة”.

ومن جانبهم، فقد فرح الأهالي وقاموا بالتوقيع على الأوراق، دون علم بحقيقة ما تحمله تلك الأوراق, ثم اكتشفوا أن كل هذا كذب وتزوير, فبعد بناء المصانع وعلم الأهالي بمدى خطورتها عليهم، وفتحوا باب التظلمات والشكاوى على أصحاب تلك المصانع, فوجئوا بأن تلك المصانع أُنُشات بناءًا على موافقتتهم.

ومن تلك الساعة وحتى الآن، وهم يجلسوا تحت سماء تلك المنطقة الملبدة بالغيوم الملوثة، ولا حياة لمن تنادي, فهل بعد أن تحولت هذة المشكلة من مشكلة صغيرة إلى كارثة تدق جرس الإنذار تبحث عن مجيبًا لها؟، وأصبحت مشكلة تُطرح في جلسات مجلس الشعب وتضخمت بهذا الشكل الكبير؟، هل سيبقى الوضع على ما هو عليه؟.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق