أخبار العالمالمزيد

محافظ اسوان يشهد فعاليات الدورة التدربية للمكفوفين

كتب /عماد حمدي

إستمراراً لإهتمام المحافظة بدعم وتشجيع كافة الجهود والمبادرات التى تهدف إلى تأهيل وتدريب الشباب وخاصة ذوى الإحتياجات الخاصة بإعتبارهم من أحد الدعائم الرئيسية لتنمية الحاضر وبناء المستقبل شهد اللواء مجدى حجازى محافظ أسوان فعاليات الدورة التدريبية للمكفوفين والجارى تنظيمها بقصر ثقافة أسوان فى إطار التعاون المشترك بين وزارتى الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات والدفاع مع محافظة أسوان، بجانب الهيئة العامة لقصور الثقافة وبمشاركة 14 شاب وفتاة من مختلف مراكز المحافظة سيتم تدريبهم لمدة شهر على مبادئ التعامل مع برامج الحاسب الآلى وإجادة مهاراته وتطبيقاته تمهيداً لإلحاقهم بسوق العمل فى مختلف المجالات
حيث أشاد اللواء مجدى حجازى بالتعاون المشترك بين مختلف الوزارات والجهات المعنية لتنفيذ مثل هذه المبادرات الرائدة مما يعكس إهتمام الدولة بكافة أجهزتها لدعم أبنائنا من ذوى الإحتياجات الخاصة تنفيذاً لتوجيهات الرئيس السيسي بإعتبار عام 2018 هو عام ذوى الإحتياجات الخاصة ،
مشيراً بأن ذلك يتواكب مع جهود المحافظة بالتنسيق المتواصل مع الجهات المعنية لتوظيف وإستثمار جميع الإمكانيات المتاحة لخلق مجتمع ينعم فيه مختلف أبنائه بفرص متساوية للحياة الكريمة وإستغلال طاقاتهم البشرية للمشاركة بفاعلية فى عملية التنمية الشاملة ،
وقد حرص مجدى حجازى على الإستماع لكافة مطالب وإحتياجات المتدربين عقب إستعراض القائمين على التدريب لأهداف الدورة وأهم الأنشطة والفعاليات التى تشملها ، بالإضافة إلى المهارات والخبرات التى يحصل عليها المشاركين بالدورة حيث وجه المحافظ مدير عام الثقافة بضرورة إعداد كشف بأسماء جميع المشاركين بالدورة على أن يتضمن بياناتهم الشخصية وأماكن إقامتهم ومؤهلاتهم ومهاراتهم ، بالإضافة إلى مجالات العمل الراغبين الإلتحاق بها ،
وقد وعد المحافظ جميع المتدربين بتوفير فرص عمل حقيقية لكل منهم تتناسب مع هذه البيانات وتساهم فى توفير مصدر رزق يساعدهم فى تلبية إحتياجاتهم المعيشية بالشكل المطلوب ، كما أعطى حجازى توجيهاته أيضاً لمدير الثقافة بتقديم كافة أوجه الدعم والتعاون لجميع المبادرات التى تهدف إلى التوسع فى تنظيم العديد من تلك الدورات المتخصصة لتأهيل وتدريب أبنائنا من ذوى الإحتياجات الخاصة وإتاحة الفرصة لهم لتنمية وصقل مهاراتهم ومواهبهم على الوجه الأكمل .

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق