أخبار العالم

مظاهرات فى مدينة أرهوس

كتبه : – محمد عبدالحليم بسيونى عوف

تظاهر آلاف الأشخاص اليوم الخميس الموافق لليوم الثانى من شهر أغسطس الجارى 2018 ميلاديه فى الدنمارك، احتجاجاً على تطبيق قانون حظر ارتداء النقاب فى الأماكن العامة، الذي دخل حيز التنفيذ أمس الأربعاء.

وأقر البرلمان الدنماركي قانون حظر ارتداء النقاب، فى 31 يوليو الماضي، ويقضي بأن كل شخص يرتدي ملابس تخفي وجهه بالأماكن العامة عرضة لدفع غرامة”.

ووفقاً لوكالة الأناضول، خرجت الاحتجاجات فى مدينتي كوبنهاجن، وأرهوس، ثاني أكبر مدينة فى البلاد، بعد العاصمة.

ونظمّت التظاهرات مبادرة “حوار النساء” التى يُشكّلها نشطاء يساريين، وسيدات منقبات، ودعمها مسلمون يعيشون في البلاد، إلى جانب كثير من الدنماركيين.

وفي حي “نوريبرو” بالعاصمة كوبنهاجن، والذي يقطنه عدد كبير من المهاجرين، احتشد المحتجون في أحد الميادين، وغطوا وجوههم بأقنعة وقطع قماش دعمًا للمنقبات.

وتوجه المحتجون صوب مركز الشرطة، لكن الحواجز التي وضعتها قوات الأمن، حالت دون وصولهم؛ لكنهم ناشدوا الشرطة الاهتمام بما يشغل الناس بدلًا من تغريم من يرتدين النقاب.

وقالت متظاهرة منقبة تدعى، سابينا يوسف، لوكالة “لأناضول” التركية، إنها ستواصل ارتداء النقاب، رغم الغرامات المحتملة، كما وصفت القانون بالعنصرى، وأنّ الهدف منه عزل مجموعة دينية صغيرة عن المجتمع، حيث أنّ الدنمارك كلها فيها 50 سيدة منقبة فقط.

كما نقلت شبكة “سي بي إس نيوز” الأمريكية عن المواطنة سابينا، قولها “إنّ هذا القانون ستكون له تداعيات ضخمة على حياتي اليومية”.

ويذكر أن رجل الأعمال الجزائري رشيد نكّاز، أسس صندوقًا لتسديد الغرامات المالية لقانون حظر النقاب، باعتبار أن ارتداء النقاب حرية شخصية، ويقدر عدد المسلمين في الدنمارك بنحو 7% من إجمالي السكان البالغ عددهم 5.7 ملايين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق