أخبار العالم

ميركل تؤكد على ضرورة تعزيز قدرات الجيش الألمانى لمواجهة التحديات السياسية الجديدة والتحول التكنولوجى، شددت المستشارة الألمانية على ضرورة تعزيز قدرات الجيش الألمانى، يأتى ذلك فيما أقر وزير مالية المانيا زيادة حجم الإنفاق الدفاعى والزيادة فى الموازنة العسكرية.

كثب /أيمن بحر
أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، التزامها بزيادة نفقات الجيش الألمانى على نحو واضح، وقالت ميركل، فى رسالتها الأسبوعية المتلفزة على الإنترنت: “نحن ندين بتوفير عتاد جيد لجندياتنا وجنودنا الكثيرين الذين يكرسون أنفسهم لأمننا”.
وأضافت المستشارة الألمانية إن “تحديات سياسية جديدة، ومسار التقشف طوال سنوات فى الجيش الإتحادى وكذلك التحول التكنولوجى تجعل زيادة الإنفاق أمراً ضروريا”، متابعة “لذلك فإن الأمر هنا يتعلق بـ(تعزيز) العتاد وليس (زيادة) التسلح”.
وأكدت ميركل فى ذلك قرار حلف شمال الأطلسى (الناتو) بأن تزيد الدول الأعضاء فى الحلف، وعددها 29 دولة، نفقاتها فى الدفاع تدريجياً لتصل الى 2 فى المائة من ناتجها المحلى الإجمالى بحلول عام 2024.
تجدر الإشارة الى أنه ليس من المتوقع أن تحقق المانيا هذا الهدف، لأنها ستضطر فى هذه الحالة الى زيادة نفقاتها على الدفاع من 42.9 مليار يورو (موازنة عام 2019) الى نحو 80 مليار يورو.
وإستباقاً لإنعقاد قمة حلف شمال الأطلسى (الناتو) فى بروكسل، قالت ميركل فى رسالة الفيديو إن “المانيا تحتاج التحالف (الناتو) أيضاً فى القرن الـ21 كضمان للأمن كونه تحالفاً بين ضفتى الأطلسى”، وستتناول قمة الناتو القادمة مسألة الإستعداد لمهام المستقبل.
غير أن الحكومة الألمانية تحدثت عن نسبة 1.5 فى المائة فقط من إجمالى الناتج تريد الوصول اليها فى مسألة النفقات الدفاعية، ولذلك إنتقد رئيس مؤتمر ميونيخ الدولى للأمن فولفغانغ إشينغر حجم إنفاق المانيا على الدفاع، معتبراً إياه منخفضاً للغاية، مشيراً فى تصريحات لصحيفة “فيلت” الألمانية الى أنه “بدون قوة عسكرية ستظل أوروبا عديمة الأهمية على مستوى السياسة العالمية رغم حجمها الاقتصادى”، وقال إشينغر إنه يمكن التحدث لفترة طويلة حول ما إذا كان هدف الناتو لإنفاق 2 فى المائة من الناتج المحلى الإجمالى لأعضائه على الدفاع سديد، وأضاف: “لكن الحقيقة هى أننا قبلناه كهدف، لذلك فإنه من المؤسف الا يتم الإتفاق عليه داخل الإئتلاف الحاكم فى المانيا”.
وكان وزير المالية الألمانى أولاف شولتس قد تعهد برفع الإنفاق الدفاعى لبلاده بشكل كبير العام المقبل، لكن الزيادة ستظل أقل مما طلبه الرئيس الأميركى دونالد ترامب من حلفائه فى حلف شمال الاطلسى، وقال شولتس للصحفيين فى برلين “نواصل التغيير للأحسن فى الإنفاق الدفاعى، ففى 2019 سننفق 4 مليارات يورو (4.7 مليار دولار) أكثر مما خططنا مسبقاً، وتابع أن الزيادة سترفع الموازنة العسكرية الى 42.9 مليار يورو، وهو ما قال إنه يشكل “زيادة كبيرة” وإشارة واضحة” على التزام المانيا بتعهداتها الدولية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق